جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

محامي سعاد حسني: مذكرات السندريلا «فبركة صحفية»

السبت 14 يناير 2012 | 12:58 مساءً
1343
محامي سعاد حسني: مذكرات السندريلا «فبركة صحفية»

نفى عاصم قنديل محامي الفنانة المصرية الراحلة سعاد حسني أن تكون هناك مذكرات قامت بكتابتها السندريلا قبل رحيلها.

صحيفة "روز اليوسف المصرية" كانت قد قامت بنشر سلسلة من الحلقات تحت مسمى "مذكرات السندريلا" تطرقت فيها إلى التفاصيل التي ترويها سعاد حسني بنفسها في مذكّراتها الخاصة عن تعاونها مع الاستخبارات المصرية في فترة الستينيات من القرن الماضي وعلاقتها برجل المخابرات صفوت الشريف آنذاك.

على الرغم من أن البعض أكد أنه تمّ بالفعل العثور على تلك المذكرات، إلا أن أسرة الراحلة ومحاميها صرحا بأنّ مكان هذه المذكّرات لا يزال مجهولاً إلى الآن.

الأخت الصغرى للفنانة الراحلة كانت قد كشفت منذ فترة أنّ شقيقتها قد عملت بالفعل لدى الاستخبارات المصرية في بداية الستينيات وأنها قدّمت خدمة للوطن، في ظلّ حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وبأنها حصلت على رتبة في الاستخبارات إثر ذلك، وما زال الحزب الناصري يحتفل كل عام بذكرى سعاد حسني لقيامها بتلك المهمة.

مع سقوط حكم الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك، تردد أنّ هناك أفلاماً إباحية تمّ تصويرها لسعاد حسني وهي 18 فيلماً مدة كلّ منها 15 دقيقة، وقد أكدت بعض الصحف أنه" ضغط على السندريلا للعمل مع الاستخبارات وتهديدها بسبب هذه الأفلام، التي كانت السبب في انفصال العندليب عنها".

عاصم قنديل ظهر مؤخرا لينفى ما نشرته الصحيفة تحت مسمى "مذكرات السندريلا" واصفاً كل ما تم نشره بالشائعات قائلا: "أعتبر هذه المعلومات إساءة بالغة للراحلة وهو ليست صحيحة ولا يوجد ما يثبتها، خاصة أنّ التحقيقات ما زالت جاريةً. وهذه الأوراق التي قيل إنها من مذكّراتها غير مثبتة في تحقيقات القضية، فكيف نصدّق ما جاء فيها".

عاصم أضاف "لقد راسلت مركز الإرهاب في لندن الذي يتولّى البحث في القضية ولديه كافة التقارير والتفاصيل عنها، وأخبرتهم أنّ هناك معلومات انتشرت في مصر بشأن الحصول على مذكرات السندريلا ليقوم بالتحري عنها. كما أرسلت أيضاً للشرطة البريطانية، كجهة منوطة بالتحقيق في هذه القضية، وسيقومون بالبحث والتحري. ولكنهم أكّدوا لي أنّ تسريب هذه المعلومات ليس من طرفهم، إضافة إلى أنّ لا معلومات لديهم في هذا الشأن، ولم ترفق هذه الأوراق التي قيل عنها إنها مذكرات سعاد حسني بالقضية، ما يثبت عدم صحتها. ولكنهم سيتولون البحث عن مصادر هذه المعلومات لاتخاذ الإجراءات اللازمة".

المحامي- الذي تحدث بعد نشر المذكرات بأكثر من شهرين- أكد أن "كل ما نشر أخيرا عن السندريلا عار تماماً من الصحة، فالتحقيقات سرية ولم يتم الكشف عنها وسيكشف عن نتائجها في الوقت المناسب".