جولولي | عبد الغني قمر الفنان الذي عارض أنور السادات فمات خارج وطنه
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة ـ Gololy

رغم أنه لم يكن فنانًا كوميديًا إلا أن أدواره لم تخل من خفة ظل فقد كان يعمد إلا حركات تثير الضحك مثل حركة أنفه الشهيرة، ونال شهرة واسعة إلا أن السياسة أبعدته مرغمًا عن مصر ليموت خارج وطنه.

الفنان الراحل عبدالغني قمر يعتبر فنانا شاملا بمعنى الكلمة فإلى جانب موهبة التمثيل عمل في الإخراج والتأليف اسمه بالكامل عبدالغني محمد قمر وهو شقيق المؤلف المسرحي بهجت قمر.

قمر ولد بالإسكندرية في يوم 18 ديسمبر من عام 1921 وحصل على دبلوم معهد التمثيل العالي عام 1950، ودراسات عليا في الفنون الإذاعية. عمل موظفا

في بداية حياته المهنية عمل موظفًا بالجمارك، ثم أتجه إلى الفن فالتحق بفرقة المسرح المصري الحديث بوظيفة ممثل، ثم إنضم للفرقة القومية وفرقة إسماعيل ياسين.

عبدالغني قمر شارك في بطولة أكثر من 40 فيلما منها :”ورد الغرام” و”من القلب للقلب” و”حكم الزمان” و”صراع في الوادي” و”درب المهابيل” و”شيطان الصحراء” و”إمرأة في الطريق” و”احنا التلاميذ” و”حب وحرمان” و”حياة أمل” و”رابعة العدوية” و”بنت الصياد”.

من أهم تمثيلياته التليفزيونية ثلاثية الساقية (الساقية...الضحية...الرحيل.) كذلك تمثيلية (التجربة) التي قدمها في السبعينيات، سافر إلي ليبيا للإشتراك في فيلم الرسالة وقد قام بدور أمية بن خلف وظل في ليبيا لمدة 7 سنوات.

عبدالغني قمر عرف بنشاطه السياسي وقد عارض معاهدة السلام التي وقعها الرئيس الراحل أنور السادات مع إسرائيل فعرضه ذلك إلى الاضطهاد ما دفعه إلى الهرب للعراق وهناك اشترك في فيلم القادسية في دور كافور الأخشيدي بطولة الراحلة سعاد حسني وإخراج توفيق صالح.. ولكن الفيلم لم يتم.. وظل في العراق حيث مات في يوم 4 فبراير عام 1981  .



عدد التعليقات (1)

احمد الناغي

2015-12-29 16:58:34

رحمة اللة الفنانين العرب

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 9 + 4

أخبار الرئيسية: