جولولي | أحمد توفيق.. العملاق الذي أرهب عبدالله غيث
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

«إنتوا مبتخافوش غير من عتريس.. ده إني أجمد من عتريس» بهذه الكلمات خطا الفنان أحمد توفيق أولى خطواته نحو الجنون في رائعة حسين كمال «شيء من الخوف» مع شادية ومحمود مرسي، ليهرول خلفه أطفال قرية الدهاشنة بالحجارة مرددين «تشوف المجنون يا ولاد تشوف المجنون يا ولاد.....»، وبالرغم من براعته الشديدة في دور رشدي ، إلا أنه استطاع أن يصنع بصمته الأولى في السينما، من خلال أدائه شخصية الموظف الانتهازي في «القاهرة 30» مع أحمد مظهر وسعاد حسني، حيث اكتشفه مخرج العمل صلاح أبوسيف.

رشدي في «شيء من الخوف»، الذي رفض والده تماماً دخوله معهد الفنون المسرحية، والتحق لهذا السبب بكليتي الآداب والحقوق في نفس الوقت، تخرج  في المعهد، وكان الأول على دفعته، التي ضمت عمالقة الفن المصري مثل: يوسف شعبان ورشوان توفيق وأبو بكر عزت وعزت العلايلي، وبعد تعيينه بالتليفزيون اتجه إلى إخراج السهرات التليفزيونية، ثم أقدم على إخراج أول مسلسل تليفزيوني وهو «محمد رسول الله»، ومن هذا المسلسل انطلق لتقديم العشرات من الأعمال الدينية، مثل «هارون الرشيد»، و«عمر بن عبدالعزيز».

مخرج «لن أعيش في جلباب أبي»، لم يأخذ حظه في التمثيل، كما تذكر زوجته المخرجة رباب حسين، فقد كان مهموماً بالإخراج أكثر من أي شيء، وكم من أدوار رفضها بسبب ضيق وقته أو لأنها عمل مسفه من وجهة نظره، كما كان كبار الفنانين يحسبون له ألف حساب أمام الكاميرات، ومنهم القدير عبدالله غيث، الذي قال:«أكثر ممثل بخاف أقف قدامه هو أحمد توفيق».

شكري في «حافية على جسر الذهب»، لم يكن ممثلاً بحق إلا إذا استفزه الدور، ولم يقبل دوراً إلا وحصل من خلاله على جائزة بداية من: «القاهرة 30» مروراً ب«شيء من الخوف» ثم «حافية على جسر الذهب» و«على من نطلق الرصاص» و«ثرثرة فوق النيل»، وقبل وفاته في أغسطس 2005، قام بإخراج 13 عملاً تليفزيونياً وإنتاج عملاً فنياً واحداً، بخلاف 32 عملاً قام بالتمثيل فيها.



عدد التعليقات (0)

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 7 + 3

أخبار الرئيسية: