جولولي | زهرة العلا وصلاح ذوالفقار.. زواج مؤقت وصداقة دائمة
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

يصنف النقاد فيلم «رد قلبي» لشكري سرحان ومريم فخرالدين بأنه فيلم سياسي بالدرجة الأولى ثم تأتي في المرتبة الثانية قصة الحب الصعبة التي ربطت بين بطليها، ولكن السيناريو الرائع انطوى أيضًا على قصة حب روائية حقيقية بين أحد الأبطال وهم صلاح ذوالفقار وزهرة العلا.

وبمجرد إعلان زواجهما بالفيلم اقترح ذوالفقار على زهرة أن يتمما زيجتهما في نفس اليوم «ما تيجي نخليها جد» وهكذا تحول التمثيل إلى حقيقة بعد انتهاء التصوير وحضر فريق العمل بالفيلم حفل الزفاف عام 1957.

وعلى الرغم من قصة الحب الملتهبة التي جمعت بينهما إلا أن زواجهما لم يستمر سوى عام واحد فقط، انفصلا بعدها ليصبحا أصدقاء، وقد التقيا بعد انفصالهما في عدة أعمال فنية من أبرزها: «جميلة» مع ماجدة الصباحي، «الرباط المقدس» مع عماد حمدي عام 1960، «أنا وبناتي» مع ناهد شريف عام 1961.

زهرة تزوجت بعد ذلك من المخرج حسن الصيفي، وعاشت معه 42 عاماً حتى رحيله عام 2005، وأنجبت منه ابنتيها أمل و المخرجة منال الصيفي.



عدد التعليقات (3)

جلال

2013-04-13 08:32:52

من  أجمل  ممثّلات  الزّمن  الجميل

طارق السويسى

2013-04-14 13:00:34

شقت زهرة العلا طريقها بصعوبة في دنيا الفن، لكنها أثبتت أنها صاحبة موهبة من نوع خاص، فلم تبتذل نفسها يوماً في أدوار رخيصة، بل قدمت أعمالاً أصبحت في عداد الكلاسيكيات ومنها (رد قلبي) و(دعاء الكروان) و(المرأة المجهولة) وسواها من الأفلام السينمائية التي وصلت إلى 120 فيلماً و50 مسلسلاً تليفزيونياً على مدى هذا التاريخ الطويل.
و هذا حديث  مختصر مع الفنانه زهرة العلا :
* ماذا كان يمثل حسن الصيفي بالنسبة لك، وما هو شعورك بعد رحيله؟
مؤكد أن رحيل زوجي حسن الصيفي شيء صعب جداً بالنسبة لي فقد كان يمثل أشياء عديدة بل كل شيء فهو الرجل الذي عشت معه أجمل وأحلى سنوات عمري ولم ألق منه سوى كل معاملة حسنة تبحث عنها أي امرأة في الرجل الذي ترتبط به، فقد عشت معه أكثر مما عشت مع أبي وأمي وأخواتي، وأنا والحمد لله مؤمنة بقضاء الله وأعلم أن مصيرنا جميعاً هو لقاء المولى عز وجل، ولكن اعذروني فرحلتي معه كانت طويلة ورائعة وبصماتها تجدونها في كل شيء في حياتي. وما أحزنني أكثر هو هذا التجاهل الذي تعرض له رغم عطائه الكبير وأعماله المؤثرة فقد قدم للسينما أكثر من 100 فيلم قام بإخراجهم جميعاً، والكثير منها من أهم العلامات في تاريخ السينما المصرية والعربية واكتشف عشرات النجوم والنجمات فكيف إذاً يرحل هكذا في صمت ولا يهتمون به وكأنه لم يقدم أي شيء؟
. هل كان حسن الصيفي هو الرجل الوحيد الذي دخل حياتك؟
لا لقد تزوجت قبله مرة واحدة من الفنان الكبير الراحل صلاح ذو الفقار، إلا أن زواجنا لم يستمر سوى عام واحد وانفصلنا وظللنا أصدقاء وزملاء فقط. 
* نعرف أنك مررت بطفولة قاسية وأيام عصيبة. حدثينا عن نشأتك وطفولتك؟
مي بالكامل زهرة العلا محمد بكير رسمي من مواليد 1934بمدينة الإسكندرية وتحديداً حي محرم بك لعائلة بسيطة وكان لي عدد كبير من الأشقاء عددهم ستة وكان سر الشقاء والمعاناة يكمن ليس في الدخل المحدود لأبي مما كان يحرمنا من أشياء عديدة أنا وأشقائي فحسب بل في كثرة التنقل وعدم الاستقرار بحكم طبيعة عمل والدي الغير مستقرة، فأذكر أننا تركنا بيتنا وأنا في سن الطفولة بعد أن صارت لي صداقات مع أطفال مثلي كنت أحبهم وانتقلنا مجبرين للمحلة الكبرى وبعد أن اندمجت في الحياة هناك بعد فترة من الصعوبة والمعاناة انتقلنا للقاهرة وهكذا عشت طفولتي على سفر!
وما هي أبرز وأهم الأفلام التي قمت بتقديمها ؟
أذكر بعد إشادة النقاد بي عام 1951 في فيلمي (خدعني أبي) و(أنا بنت ناس) شاركت عام 1952 في خمسة أفلام دفعة واحدة هي (الإيمان) و(صورة الزفاف) و(حضرة المحترم) و(يسقط الاستعمار) وفي عام 1953 شاركت في ثمانية أفلام هي (جحيم الغيرة) و(طريق السعادة) و(شريك حياتي) و(بعد الوداع) و(عائشة) و(اللقاء الأخير) (غلطة العمر) و(نافذة على الجنة) ووصل عدد الأفلام التي قدمتها عام 1954 لتسعة أفلام هي (المال والبنون) و(أنا الحب) و(بنت الجيران) و(آثار على الرمال) و(الملاك الظالم) و(أسعد الأيام) و(ارحم دموعي) و(ليلة من عمري) و(انتصار الحب) وفي عام 1955 قدمت أفلام (مملكة النساء) و(عاشق الروح) و(كابتن مصر) و(أحلام الربيع) و(أماني العمر) بالإضافة ل (أيامنا الحلوة) مع فاتن حمامة وعمر الشريف وعبد الحليم حافظ.
وفي عام 1956 قدمت (نداء الحب) و(قتلت زوجتي) و(الغريب) وعام 1957 (الجريمة والعقاب) و(سجين أبو زعبل) و(الوسادة الخالية) و(إسماعيل ياسين في الأسطول) والفيلم الوطني العظيم (بور سعيد) بالإضافة لفيلم (طريق الأمل) مع فاتن حمامة وشكري سرحان ورشدي أباظة وفي عام 1958 قدمت أفلاماً كثيرة أيضاً أذكر منها (حتى نلتقي) و(سواق نص الليل) و(توحة) و(بحبوح أفندي) و(حياة امرأة) بالإضافة (لجميلة بوحريد) واختتمت مشوار الخمسينات بستة أفلام هي (بافكر في اللي ناسيني) و(الله أكبر) و(الحب الأخير) و(المرأة المجهولة) بالإضافة للفيلم الكوميدي (سر طاقية الاخفاء) مع عبد المنعم إبراهيم وتوفيق الدقن وفي نفس العام قدمت أحد أهم أفلامي بل أحد أهم الأفلام في تاريخ السينما العربية وهو(دعاء الكروان) مع فاتن حمامة وأحمد مظهر وقدمت فيه شخصية (هنادي) الخالدة في أذهان الجماهير.
( وهل هناك أعمال شاركتي فيها وندمت عليها؟
نعم أفلام كثيرة خاصة مما قدمته في الثمانينات وكدت أتسبب في الإساءة لتاريخي بأكمله بسببها وأحمد الله أنني أفقت بسرعة قبل الاستمرار في الخطأ.
* فنانتنا الكبيرة زهرة العلا مع من تقضين أمتع أوقاتك حالياً؟
أمتع أوقاتي أقضيها في الصلاة وقراءة القرآن الكريم والعبادة بصفة مستمرة كما أن عندي ثلاثة أحفاد هم (محمد) و(محمود) و(يوسف) يملأون عليّ حياتي وأستمتع بوجودهم الدائم معي وحينما يتركونني للذهاب لدراستهم أشعر بفراغ كبير فهم يملأون عليّ البيت.

جلال

2013-04-17 12:36:49

تسلم  إيدك  أخ  طارق  ، ماشألله  عنّك

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 8 + 9

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: