جولولي | هدية فريدة تلقتها زيزي البدراوي من حبيبها الأول.. صور
  • شمس البارودي
  • كيم كاردشيان
  • عادل إمام
  • أبو بكر عزت
  • هيفاء وهبي
  • أنور إسماعيل
  • إسماعيل ياسين
  • سيرين عبد النور
  • شريهان
  • استيفان روستي
  • سعيد صالح
  • خالد صالح

القاهرة - Gololy

استعادت الفنانة المصرية زيزي البدراوي ذكرياتها مع حبيبها الأول، الذي التقته في سن الـ23 عامًا، وروت كيف أنها كانت تراه دومًا كذكرى لطيفة عابرة.

زيزي في بدايتها الفنية

زيزي في فيلم «حب حتى العبادة»

زيزي، أو كما كان يلقبها أصدقاؤها «زيزا»، تلقت هدية رقيقة من فتى أحلامها خلال حفل عيد ميلادها، وقالت لمجلة «الموعد» عام 1972، أنها كانت «أول قبلة في حياتها».

لقطة من فيلم «شفيقة القبطية»

الفنانة المصرية وجّهت نصيحة إلى جمهورها من الفتيات بألا يتسرعنّ في اختيار شخص للزواج قبل أن يعرفنّ أصله وفصله، وقالت لجمهورها من الفتيان أن الزواج يعصم الشباب من الأخطاء.

مشهد من فيلم «يوم بلا غد»

وحينما سُئلت عن أخطائها التي ندمت عليها في حياتها، رفضت الإجابة قائلةً: «اعفوني من تذكر تفاصيل هذا اليوم».

لقطة من فيلم «أحلام البنات»

وربما كانت تقصد زيزي من ذلك الخطأ زواجها الأول من المخرج عادل صادق، الذي رشحها لبطولة فيلم «حبي في القاهرة» عام 1966 مع المطرب اليمني أحمد قاسم، والذي لم يستمر طويلًا ووقع الانفصال.

مشهد من الفيلم

وكانت الفنانة الراحلة قد أعلنت في حوار سابق لمجلة «الموعد» في أبريل عام 1972، أنها ندمت على زيجتها الأولى؛ حيث لم تفكر جيدًا قبل الزواج ولهذا كان مصيره الفشل.

زيزي مع خطيبها المخرج عادل صادق

وزيزي اسمها الحقيقي فدوى جميل البيطار، اكتشفها المخرج عزالدين ذوالفقار فنيًا عام 1957 وقدمها في فيلم «بورسعيد» بدور صغير لا يُذكر، أما المخرج حسن الإمام فقد أعاد اكتشافاها وأطلق عليها اسم ابنته زيزي، وقدمها في فيلم «عواطف» عام 1958.

وقد حصلت على البطولة المطلقة مع كثير من النجوم، مثل: عبدالحليم حافظ في «البنات والصيف»، أحمد رمزي في «آخر شقاوة».

في فيلم «البنات والصيف»

مشهد من الفيلم مع عبدالحليم حافظ

مشهد مع أحمد رمزي من فيلم «آخر شقاوة»



عدد التعليقات (2)

طارق السويسى

2014-08-24 13:50:02

طاردتها «لعنة العندليب».. ولقب«الفنانة الشقراء» الأحب إلى قلبها :
————————————————————————————————
هي فنانة من الطراز الرفيع.. وواحدة من نجمات الزمن الجميل.. اللاتي تألقن في عالم السينما والمسرح في العديد من الأدوار الرومانسية والتراجيدية.. إنها الفنانة الراحلة فدوى جميل البيطار الشهيرة بـ “زيزي البدراوي” ، والتي فقدتها السينما المصرية عن عمر يناهز 70 عاما بعد صراع مرير مع المرض.
مسيرة الفنانة الشقراء المولودة في 9 يونيو 1944 بالقاهرة بدأت حينما اكتشفها المخرج السينمائي الراحل عز الدين ذو الفقار عام 1957، وقدمها في فيلم “بورسعيد” في دور صغير لا يذكر، قبل أن يعيد المخرج حسن الإمام اكتشافها من جديد في فيلمها الثاني “عواطف” عام 1958، الذي برزت فيه موهبتها الفائقة في أداء دور العذراء المغلوبة على أمرها، ومن ثم اختار الإمام لها هذا الاسم الفني تيمنا باسم ابنته.
وخلال فيلم “حبي في القاهرة” كانت “زيزي” على موعد مع الحب، فخلال الاتفاق على مشاهد الفيلم عام 1966 اقتربت من المخرج عادل صادق، وخاصة لحظة قراءة بعض المشاهد الغرامية الموجودة بالسيناريو، حيث فوجئت ذات مرة بتلعثم صادق في قراءة كلمات السيناريو، ولم يلبث أن وضع الاسكريبت أمامه وراح يعترف لها بغرامه، ليدخل الاثنان عش الزوجية قبل انتهاء الفيلم.
لم تمض أيام قليلة على عقد قران زيزي وصادق، حتى اشترطت الفنانة الشقراء ألا يقبلها أحد في فيلم “حبي في القاهرة” الذي كانت تتشارك بطولته مع المطرب اليمني أحمد قاسم، وهو الشرط الذي اعترض عليه قاسم مازحا، بينما رحب به زوجها المخرج .. إلا أنه خلال تصوير أحد المشاهد الرومانسية بين زيزي وقاسم نسى الأخير شرطها وحاول تقبيلها، ليثور الزوج غاضبا “ستووب.. ستوووب”.. قبل أن يقتنع بعد محاولات مضنية بضرورة القبلة، ولكن الفيلم لم يلق نجاحا مذكورا.
صدمة الطلاق الثاني :
—————————-
زواج زيزي وصادق لم يستمر طويلا، إذ سرعان ما حدثت الانفصال لتعلن بعدها “البدراوي” في حوار صحفي عام 1972 أنها ندمت على زيجتها الأولى، وأنها لم تفكر جيدا قبل الزواج ولهذا كان طبيعيا أن يكون مصيره الفشل، ونصحت الفتيات بأن يخترن شخصية الزوج بعناية وأن يعرفن أصله وفصله قبل اتخاذ أي قرار.
في بداية السبعينيات دخلت النجمة الشقراء تجربة الزواج للمرة الثانية، بعد زواجها من المحامي توفيق عبد الجليل، الذي أحبته كثيرًا وكانت تردد سيرته خلال الحفلات ولقاءات الأصدقاء، حتى أنها ابتعدت نسبيًا عن السينما وأصبحت تقدم أعمالًا قليلة في العام الواحد غير أن زيجتها الثانية لم تستمر، فتم الطلاق في نهاية الثمانينيات لتصاب بعدها بصدمه جعلتها لا تفكر في خوض التجربة للمرة الثالثة.
وربما لا يعرف الكثيرون ان الفنانة الراحلة لم تنجب أطفالا، وأنها كانت دوما شرهة للتدخين بدرجة صعبة الوصف؛ واعترفت مرارا بأنها تُدخن 100 سيجارة يوميًا .
لعنة “البنات والصيف” :
—————————————
“البدراوي” لعبت دور البطولة المطلقة مع كثير من نجوم عصرها، وعلى رأسهم الفنان أحمد رمزي في “آخر شقاوة” ، وشكري سرحان في “سجين الليل” ، قبل أن تقدم بعد ذلك عام 1960 دورا في إحدى ثلاث قصص تضمنها فيلم “البنات والصيف” مع سعاد حسني وعبد الحليم حافظ، وهو الدور الذي أصابها بـ”لعنة” عبد الحليم حافظ، نظرا لأنها جسدت في الفيلم شخصية الفتاة التي ترفض حب عبد الحليم لها نظرا لتطلعاتها الطبقية، وهو الأمر الذي لم يغفره لها الجمهور المحب للمطرب العاطفي الشهير.
وقدمت الفنانة الراحلة العديد من الأفلام السينمائية ، التي أضافت الكثير إلى رصيدها الفني متفوقة على العديد من فنانات جيلها ، ومن أشهر أعمالها السينمائية : أحلام البنات عام 1959، إحنا التلامذة 1959، السبع بنات 1961 ، كلهم أولادي 1962، بين القصرين 1962 ، وشفيقة القبطية 1963 ، امرأة على الهامش 1963، الحساب يامودموزيل عام 1976.
أما في التلفزيون فقد شاركت الفنانة الشقراء في العديد من الأعمال التليفزيونية، من أبرزها : “لقيطة” عام 1977 ، “حساب السنين” 1980، ” دمعة ألم” 1981، ” ليالي الحلمية ” 1989، “الغفران ” 1989، ” المال والبنون” 1993.. كما قدمت مؤخراً عدداً من الأعمال الناجحة، من بينها مسلسلات: الركين، نقطة ضعف، الصقر شاهين، قضية معالي الوزيرة، ومن المسرحيات التي عملت بها ” هاملت- شئ في صدري- أولادنا في لندن”.
وفي 30 ديسمبر عانت زيزي البدراوي من أزمة صحية نقلت على إثرها لإحدى المستشفيات بمنطقة المهندسين، لتعالج من مرض سرطان الرئة وضيق التنفس والشلل الرعاش.. والمثير أنه قد تجاهلها عدد كبير من زملائها بالوسط الفني، فلم يزرها غير عدد قليل من الفنانات منهن: ميرفت أمين، رجاء الجداوي، دلال عبد العزيز، نهال عنبر، يسرا، وإلهام شاهين.
وفور عودتها من المستشفى إلى منزلها صعدت روحها إلى بارئها من فوق فراشها في اليوم التالي مباشرة، ليخيم الحزن على أفراد أسرتها والمقربين منها، ويشارك في جنازتها سمير صبري ونيللي كريم ولبلبة ونهال عنبر ورجاء الجداوي ورشوان توفيق وأشرف زكي وسهير المرشدي وعدد من عن أعضاء مجلس نقابة الممثلين.

جلال-لبنان

2014-08-25 12:40:25

الله يرحمها ، ممثلة قديرة و من أجمل أدوارها فيلم شفيقة القبطية و مسلسل المال و البنون و في أغلب الأحيان تمثيلها كان هادئ حتى عندما تغضب ، تغضب بهدوء.
هناك أيضاً فيلم رائع للأسف لا يأتي كثيراً على التلفزيون لذلك لا أذكر إسمه ، قامت زيزي البدراوي بتمثيله مع سناء جميل التي لعبت دور أمّها و هي كانت مضيفة طيران تقع في حُبّ الكاتب الذي يلعب دوره عماد حمدي و الذي كان الحبيب القديم لوالدتها، فيلم رائع جدّاً.

الاسم (مطلوب):

ما هو مجموع 5 + 8

السيرة الذاتية:

أخبار الرئيسية: