جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

محمد كمال المصري "شرفنطح".. عانى الفقر ورفض الإنجاب واكتشف جيرانه جثته بالصدفة.. صور

الثلاثاء 11 اغسطس 2020 | 03:50 صباحاً
القاهرة - Gololy
5064

على عكس ما يعتقد البعض أن الفنانين يعيشون حياة رغدة إلا أن الواقع يقول أن بعضهم عانى من الفقر، وعاش مأساة في السنوات الأخيرة من حياته، وهذا ما حدث مع الفنان محمد كمال المصري الشهير بـ "شرفنطح".

ولد محمد كمال المصري "شرفنطح" عام 1886، في حارة اسمها ‹ألماظ› متفرعة من شارع محمد علي، كان والده يعمل مدرس في الأزهر، ودخل ‹شرفنطح› المدرسة الأميرية، وهناك ظهرت موهبته في التمثيل.

كان يهوى العمل على المسرح، وقلد سلامة حجازي في ذلك، وقدم خلال إحدى المسرحيات دور ‹شرفنطح›، واختار لنفسه هذا الاسم.

شرفنطح

‹شرفنطح› كلمة معناها ‹نطاط الحيط أو فرقعلوز›، وقال النقاد إن حياة محمد كمال المصري كانت كذلك فعلا.

بعد اشتراكُه في فرقة «سلامة حجازي»، انتقل «شرفنطح» إلى فرقة سيد درويش، ثُم فرقة نجيب الريحاني، وشارك في عدد كبير من المسرحيات، أشهرها «مملكة الحُب، المحظوظ، آه من النسوان، ياسمينة، ونجمة الصباح›.

شرفنطح

ومن السينما إلى المسرح، أدى «شرفنطح» أدورًا هامة في فيلم «سلامة في خير» الذى أُنتج عام 1937، و«سي عُمر» 1941، و«أبو حلموس»، وذلك بجانب مشاركتُه فيما يقارب 50 عمل سينمائي وفنّي، وفقًا لـ «دراسات في السينما المصرية، عن ملف الأشرار›.

شرفنطح

كان شرفنطح متكتما على حياته الشخصية وظل يعيش مع زوجته وحدهما للنهاية، فلم ينجب ورفض ذلك، وقال إنه عاش حياة مأساوية ولا يريد أن يأتي بأطفال ليعذبهم في الحياة.

كان آخر أفلامه ‹حسن ومرقص وكوهين› عام 1954، وبعدها قرر الاعتزال وأدى مناسك الحج.

شرفنطح

وهناك أقاويل أخرى أكدت أنه عانى طويلا من الربو وأنفق كل ماله على العلاج وباع بيته، وعاش في غرفة صغيرة في القلعة، ولم يكن يجد ثمن الدواء.

الطبيب حذر شرفنطح من العمل، وأخبره أنه مهدد بالموت بسبب الربو، فلم يعمل.

خصصت له النقابة معاش 10 جنيهات، ظلّ «شرفنطح» نحيلاً وحيدًا حتى توفى في هدوء، 25 أكتوبر 1966، ولم يعلم أحدًا بوفاته إلا حينما أتى موظف النقابة لتسليمه المعاش، وحين طرق بابه ولم يفتح خرج الجيران ليقولوا له: «البقية في حياتك عم شرفنطح مات».

شرفنطح

شرفنطح