جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

قصة "فنجان القهوة المسموم" الذي نجا منه محمد عبدالمطلب باعجوبة

الجمعة 14 اغسطس 2020 | 03:28 صباحاً
القاهرة - Gololy
4565

من الأصوات المميزة التي تعلق بها الجمهور في الخمسينات المطرب المصري محمد عبدالمطلب الذي غنى لمحبيه كلمات بسيطة وأرفقها بلحن فريد.

محمد عبدالمطلب من مواليد محافظة البحيرة عام 1919، وحفظ القرآن الكريم، وانتقل إلى القاهرة في العشرينات، ثم أصبح بعد ذلك كورس في فرقة الفنان محمد عبدالوهاب.

محمد عبدالمطلب

المطرب المصري تعرض لموقف غريب ومخيف أيضا في وقت شبابه أثناء إحيائه إحدى الحفلات، فكاد فنجان قهوة أن يودي بحياته.

وفقًا لرواية ابنته، في حوار صحفي سابق، عندّما سألت عن النصيحة التي وجهها لها والدها قبل وفاته، فكانت «اتق شر من أحسنت إليه»، ففي ذات مرة وضعَ لهُ السم في القهوة، كمّا قالت: «في فترات حياته وخاصة الشباب ذاع صيت والدي كثيرًا وفى مرة كان يستعد لإحياء فرح كبير وفوجئ بشخص (آلاتى) يخبره ألا يتناول قهوته لأنهم وضعوا له السم فيها، ووالدي لم ينفعل ولم يخبر أحد بذلك ورفض تناولها وأكمل الفرح بعدها».

محمد عبدالمطلب

ذاع صيت عبدالمطلب في الثلاثينات بعدما قدم أغنية ‹بتسأليني ليه بحبك›، ومن أشهر أغنياته: ‹جميل وأسمر، اسأل مرة علي، حبيتك وبحبك، غدار يا زمن، رمضان جانا›، وغيرها من الأغنيات الناجحة.

محمد عبدالمطلب

عبدالمطلب رحل في أغسطس عام 1980.