جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

زينات صدقي أشهر عانس في السينما المصرية تزوجت مرتين

الثلاثاء 04 مايو 2021 | 01:49 مساءً
سارة إبراهيم
863
زينات صدقي

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة المصرية الراحلة زينات صدقي، حيث أنها من مواليد 4 مايو 1912.في حي الجمارك بالإسكندرية.

اسمها الحقيقي "زينب محمد مسعد"، وقدعملت في بداية حياتها كمونولوجست وراقصة، لكن أسرتها اعترضت على عملها في الفن، فهربت إلى لبنان مع صديقتها خيرية صدقي، وأخذت لقب عائلتها لتطلق على نفسها زينب صدقي.

التقت بالفنان نجيب الريحاني، الذي ساعدها وضمها إلى فرقته وأسماها "زينات" منعا للخلط بينها وبين الفنانة زينب صدقي.

قدمت زينات صدقي الكثير من الأعمال السينمائية التي عشقها الجمهور، وقد اشتهرت بتقديم دور المرأة العانس، وهو ما دفع عدد كبير من الجمهور للاعتقاد بأنها لم تتزوج بالفعل.

حفيدة زينات صدقي، عزة مصطفى، وهى إبنة إبنة شقيقتها، التي عاشت معها طوال حياتها كشفت في حوار سابق لها أن الفنانة الراحلة زينات صدقي تزوجت مرتين، حيث قالت: "بعدما توفى والدها وعمرها 13 عاما، فرض عليها عمها الزواج من ابنه الطبيب الذى كان يكبرها بـ17 عاما، وعاملها بقسوة واعتاد أن يضربها فأصرت على الطلاق منه".

وأضافت: |"وبعد أن شقت طريقها الفني وأصبحت نجمة في فرقة نجيب الريحانى تعرفت على حب عمرها وهو أحد الضباط الأحرار، وقد اعتاد أن يجلس فى الصفوف الأولى ليراها وأن يرسل لها وردا يوميا، وكان ضابطا ووالده عمدة بالصعيد، وتحدث مع الريحانى عن إعجابه بزينات صدقى، ولكن الريحانى قال له "زينات زى القطر ومش بتاعة طرق ملتوية".

وأضافت: "تحدث معها هذا الضابط وقال لها ياريت تعزمينى على فنجان قهوة فى البيت، فعنفته مؤكدة أنها لا تستقبل رجالا فى بيتها، فقال لها أقصد اعزمينى فى اليوم اللى بتعزمى فيه الفرقة، وبالفعل ذهب مع أفراد الفرقة فى اليوم الذى اعتادت أن تدعوهم فيه لتناول الطعام، وبعدها طلبها للزواج".

حفيدة زينت صدقي رفضت الكشف عن اسم اللواء الذى تزوجته جدتها، مؤكدة أنه أصبح مسؤولا مهما وكون أسرة وله أبناء، مؤكدة أنه تزوج جدتها زواجا رسميا ومعلنا، حيث قالت: "المسرح والفرقة كلها كانوا عارفين وعملت حفلة فى بيتها حضرها أقاربها وأخواتها وعزمت عمها وقالتله هات ولادك وحضر وقال لها رفعتى راسنا يا زينات".

وتابعت: "أخوات زوجها ووالدته عرفوا بزواجه بعد 9 سنوات بعدما عرضت عليه والدته الزواج، لكن والده لم يكن يعلم"، لافتة إلى أن جدتها حملت من زوجها اللواء ولكنها أجهضت نفسها وقالت لزوجها "مش هيكون لى ابن منك إلا بعد علم والدك".

وظلت زينات صدقى متزوجة من الضابط لمدة 14 عاما، ولكن حدث الطلاق بينهما في النهاية، وعن أسباب ذلك، قالت حفيدتها: "كان حب عمرها وكان يعشقها، ولكن فى أحد الأيام طلب منها أن تترك الفن وترسل والدتها إلى شقيقتها فاطمة أو إلى دار مسنين وقال لها إنه سيتحمل نفقاتها".

وعن رد فعل زينات صدقى على ما قاله زوجها: "قالت له ماسمعتش سمعنى تانى"، ثم ضربته بالتليفون على رأسه، فقال لها "انتى طالق".

وأكدت عزة مصطفى أن زينات صدقى حزنت حزنا شديدا بعد الطلاق لأنها كانت تحبه، ولكنها أصرت على عدم العودة إليه رغم محاولاته.