جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

توجو مزراحى.. أشهر المساهمين في تأسيس نقابة السينمائيين

السبت 05 يونية 2021 | 01:46 مساءً
مريم الجارحى
827
توجو مزراحى

توجو مزراحي، مخرج ومنتج وسيناريست مصري من أصل إيطالي، ويعد أحد أعمدة ورواد صناعة السينما في مصر، وأحد مؤسسي نقابة السينمائيين المصريين.

وفي ذكري وفاته نرصد أهم محطاته الفنية في السطور التالية.

ولد توجو مزراحي في 2 يونيو عام 1901، في الإسكندرية، لعائلة يهودية متمصرة، وتعلم بمدارس الإسكندرية حتى حصل على دبلوم التجارة الفرنسية، ثم سافر إلى إيطاليا عام 1921 ليكمل تعليمه في دراسة التجارة حتى حاز على درجة الدكتوراة، ثم انتقل إلى فرنسا لكي يزور استوديوهات "جومون" الشهيرة لمتابعة مراحل صنع الفيلم هناك.

في عام 1928، عاد مزراحي مجددًا إلى مدينة الإسكندرية، حاملا معه الخبرات الفنية التي تعلمها في أوروبا حيث قام بتأسيس شركة "الأفلام المصرية" بالإسكندرية، وفى عام 1929 قام بإنشاء استوديو سينمائي في منطقة باكوس وجهزه بكافة معدات التحميض والطبع وغرف الممثلين.

قام بإنتاج سلسلة من الأفلام الروائية الطويلة، فكان فيلمه الأول "الكوكايين (الهاوية)" عام 1930 وهو من نوعية الأفلام الطويلة الصامتة، وقد طرح مشكلة المخدرات في ذلك الوقت ولعب فيه توجو دور البطولة، لكنه قام بتغيير اسمه إلى "أحمد المشرقي" خوفًا من عائلته التي وضعت آمالها في أن يكمل حياته في مجال االتجارة.

وفي العام 1932 قام توجو بإنتاج فيلم "خمسة آلاف وواحد 5001" قدم خلاله شخصية "شالوم"، وكان بمثابة الحضور الأول للشخصية اليهودية في ذلك الحين، حيث عاين الفيلم حياة اليهود وأكد على اندماجهم بالمجتمع المصري في تلك الحقبة، كما أنتج عدة أفلام أخرى اعتمد فيها على شخصية شالوم هي "العز بهدلة" عام 1937 و"شالوم الترجمان" عام 1935 و"شالوم الرياضي" عام 1937.

عندما ذهب للعمل في القاهرة، كتب مزراحي وأخرج 19 فيلمًا، كما أنتج عددًا آخر من الأفلام منها: "سلفني 3 جنيه، الطريق المستقيم، ليلى بنت مدارس، غفير الدرك، نور الدين والبحارة الثلاثة.

كما أنتج توجو ثلاثة أفلام هي "المندوبان" عام 1934 و"الدكتور فرحات" عام 1935 و"البحار" 1935، وكان له الفضل من خلالها في ادخال فكرة الثنائيات للمرة الأولى إلى السينما المصرية، فتألق خلال هذه الأفلام كل من "فوزي وإحسان الجزايرلي".

اكتشف مزراحي الفنانة "ليلى مراد" التي تعد أحد رموز الفن السينمائي والموسيقي في العالم العربي حتى وقتنا الحالي واخرج لها افلام تعد من أهم علامات السينما المصرية: "ليلة ممطرة وليلى بنت الريف وليلى بنت الفقرا وليلى بنت المدارس وليلى في الظلام".

في عام 1946 قام مزراحي بإخراج الفيلم الغنائي الاستعراضي "سلامة" حيث قام الشاعر بيرم التونسي بتأليف الأغاني وزكريا أحمد بالألحان وأم كلثوم بالغناء فكانت النتيجة أحد أروع الأفلام الغنائية في تاريخ السينما المصرية.

ويعتبر توجو مزراحي هو أول من أسس نقابة للسينمائيين وكان معه المخرج "أحمد بدرخان"، كما قدم عددا من الأصوات الغنائية ومنها ليلى مراد، إبراهيم حمودة والثنائى حسين ونعمات المليجى وحسن صقر ومحمد عبد المطلب واسماعيل يس وزوزو لبيب وبهيجة المهدى.

وفى عام 1948، غادر توجو مزراحي مصر بعد تعرضه لمضايقات بسبب الاحتلال الصهيوني لفلسطين، ليستقر في إيطاليا رافضًا الذهاب إلى إسرائيل حتى وفاته 5 يونيو عام 1986.