جولولي

اشترك في خدمة الاشعارات لمتابعة آخر الاخبار المحلية و العالمية فور وقوعها.

20 عاما على رحيل إكرام عزو.. لمضة السينما المصرية

الاحد 13 يونية 2021 | 10:14 مساءً
مريم الجارحى
809
إكرام عزو

يمر اليوم الأحد 20 عاما على وفاة الفنانة إكرام عزو، التى اشتهرت في طفولتها بأدوارها في العديد من الأفلام الهامة في تاريخ السينما المصرية، إلى أن لقبها الجمهور بـ "شقاوة السينما" و"لمضة السينما المصرية" نظرا لخفة دمها ولباقتها في الحديث وتمثيلها المتميز رغم أنها عندما ظهرت في الوسط الفنى لم يتعدى عمرها حينها الثلاث سنوات.

تعد إكرام عزو واحدة من أشهر أطفال السينما المصرية، حيث ظهرت للمرة الأولى وعمرها 3 أعوام تقريبًا من خلال مشاركتها في فيلم "من أجل حبي" الذى قامت ببطولته ماجدة مع فريد الأطرش عام 1959، كما قدمت في نفس العام دور "سمير الصبي"، ابن الفنان عماد حمدي والفنانة شادية في فيلم "المرأة المجهولة"، ليأتى عليها عام 1960 لتشارك في 5 أعمال دفعة واحدة، لتمر السنوات وتتوالى مشاركتها في العديد من أعمال السينما المصرية، والتى كان أبرزها: "الفانوس السحري"، "العملاق"، "الرباط المقدس"، "لا تذكريني"، "غدًا يوم آخر"، "السبع بنات"، "امرأة في دوامة"، "اللص والكلاب"، "هذا الرجل أحبه"، و"يوم الحساب"، "بطل للنهاية"، "امرأة على الهامش"، "زوجة ليوم واحد"، "الرسالة الأخيرة"، "شباب وحب ومرح"، "الزوج العازب"، بجانب دورها الشهير في فيلم "عائلة زيزي".

وعلى الرغم من أنها حققت شهرة واسعة في مجال التمثيل، إلا أنها فضلت دراسة الباليه حتى تخرجت بامتياز من المعهد العالى للباليه، ثم تزوجت من طبيب الأطفال سمير الصاوي، وعملت بالتدريس لفترة طويلة، ثم سافرت مع زوجها إلى الإمارات وعاشت هناك سنواتها الأخيرة، بعدما اكتشفت أنها تعاني من مرض القلب، وبعد إجرائها عملية، أصرت على أداء مناسك فريضة الحج، وماتت بعدها بفترة قصيرة، وذلك في مثل هذا اليوم 13 يونيو من عام 2001، عن عمر يناهز 45 عامًا، لتدفن في مقابر أسرتها بالقاهرة.